التخطي إلى شريط الأدوات
السياسةالصحة

إنشاء مجمع مستشفيات القوات المسلحة للعزل الصحي بأرض المعارض

افتتح السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة مستشفيات القوات المسلحة للعزل الصحي، وعدد من المستشفيات الميدانية والتي تم تجهيزها طبقًا للمعايير العالمية.


تم الانتهاء من أكبر مستشفيات للعزل الصحي ومستشفيات ميدانية طبقًا للمعايير العالمية، تم تجهيز المستشفيات وسط بيئة حضارية تحقق الخصوصية وتضمن الرعاية الصحية كركيزة أساسية لتنفيذ خطة الدولة لمجابهة خطر فيروس كورونا المستجد والمساهمة في تقديم خدمة طبية مميزة للمواطنين لمنع الاحتكار واستغلال الموقف.

تضم مستشفيات العزل الجديدة ٤ قاعات صممت لإنشاء ٤ مستشفيات عزل بطاقة إجمالية للأسرة ٤٠٠٠ سرير موزعة كالآتي عدد ٤ قاعات عزل بطاقة ٧٥٠ سريرًا بإجمالي ٣٠٠٠ سرير عزل بالإضافة إلى عدد ٥ مستشفيات منها ٣ مستشفيات ميدانية، وعدد ٢ مستشفى عزل بطاقة أسرة ١٠٠٠ سرير إقامة.

صممت كل وحدة عزل منفصلة مع وجود ستارة أمامية لتحقيق الخصوصية للسيدات.

كما روعي أن يكون الفارق بين الوحدة والأخرى طبقًا للمعايير الصحية الصادرة من منظمة الصحة العالمية مع توافر وسائل التسلية والترفيه للمرضى كشاشات التلفزيون في كافة أنحاء القاعة، وتخصيص منطقة دورات مياه بكل قاعة على مستوى عالي من التجهيزات الصحية.

ويتم التنسيق مع وزارة الصحة والسكان بشأن استقبال المصابين لتلقي العلاج، وتبدأ دورة العمل داخل مستشفى القوات المسلحة للعزل الصحي بتوجه المريض إلى مكتب الاستقبال لتسليم كارت الفحص وصورة البطاقة الشخصية ليتم عمل التقييم الطبي للحالة بقياس العلامات الحيوية ونسبة تشبع الدم بالأكسجين، بعدها يتم تسجيل بيانات المريض كاملة على الحاسب الآلي، ثم يتوجه المريض بعد ذلك إلى قاعة العزل المخصصة له ليتم تسجيل بياناته لقاعة العزل، ثم يتسلم المريض أسورة مدون بها مكانه داخل القطاع ومفتاح الدولاب الخاص به، وبعدها يتوجه المريض إلى غرفة تغيير الملابس ومن ثم إلى السرير المحدد له داخل قاعة العزل.

كما تضم مناطق للجلوس وكافيتريات ويتجلى المظهر الحضاري داخل صالات الحجر الوقائي كصورة مثالية تعكس حرص القوات المسلحة على تقديم أعلى المعايير العالمية في مجال الرعاية الطبية.

وتتكامل المنظومة الصحية بتجهيز عدد خمس مستشفيات ميدانية للعزل تم تزويدها بأحدث الأجهزة الطبية وأطقم التمريض والأطباء بطاقة ١٠٠٠ سرير، منهم ٤٠ سرير رعاية مركزة مجهزة بـ ٢٤ جهاز تنفس صناعي، إضافة إلى ثلاث غرف عمليات، وثلاث وحدات أشعة، وثلاث معامل وحدات طبية، ومطبخ، ومغسلة، مع تواجد ٥٠ سيارة إسعاف رعاية مركزة، وعدد ٢ طائرة إسعاف جوي مجهزة لاستخدامها في نقل المرضى حال تطلب الأمر ذلك، وبها عناصر التطهير الكيميائي الممثلة في عدد ٢٢ عربة و ١٨ تروسيكل تطهير ومؤمنة إداريًا بعدد ٢٥٠ اتوبيس وميني باص نقل أفراد ومنطقة أعداد الوجبات الغذائية التي تكفي جميع المرضى والأطقم الطبية والإدارية الموجودة بالمجمع.

وتتكامل الجهود بتواجد العناصر المتخصصة من إدارة التعيينات لتجهيز الوجبات للمرضى والأطقم الطبية، كما تتواجد عناصر من جهاز النقل العام لنقل المرضى، فضلًا عن جاهزية أطقم التطهير من الإدارات التخصصية لمجابهة انتشار الفيروس ومزودة بمعامل التحاليل الميدانية المطورة.

وتتكون المستشفيات الميدانية مكونة من عدد ١٧ خيمة تم تصنيعها من قماش معالج كيمائيًا بأحدث التقنيات العلمية، فهو مقاوم لنمو البكتريا والفطريات، ومقاوم للحرائق وعازل لتسرب المياه، جميع الخيم مكيفة بنظام الضغط السلبي ومزودة بفلاتر لتنقية الهواء لتمنع انتشار الجراثيم والميكروبات، وطاقتها الاجمالية للأسرة عدد ٢٠٠ سرير إقامة منها ١١ سرير رعاية مركزة ومزودة بغرفة عمليات بطاقة عمليات يومية ١٥ عملية ما بين متوسطة وعمليات لدواعي إنقاذ الحياة، كما أن المستشفى مدعمة بوحدة أشعة بها جهاز موجات صوتية متنقل، كما أنها مجهزة بمعمل تحاليل طبية وصيدلية، ومجهزة إداريًا على أعلى مستوى كما أنه يمكن الدفع بها للعمل بالأماكن المنعزلة معتمدة على امكانيتها الذاتية إذا لم تتوفر البنية التحتية من مياه وكهرباء وصرف صحي حيث أنها مجهزة بمطبخ ميداني يكفي لإعاشة جميع المرضى والأطقم الطبية كما أنها مزودة بمغسلة وخزانات للمياه النقية بطاقة استيعاب ٤٥ م٣ بالإضافة إلى خزانات الصرف الصحي، وبها سكن للأطقم الطبية والإدارية مزود بدورات مياه متنقلة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: