التخطي إلى شريط الأدوات
منوعات

رد فعل غريب للملكة عند سماعها خبر وفاة الأميرة ديانا

توفيت الأميرة ديانا في حادث مأساوي، في 31 أغسطس من عام 1997، لكن تلك الحادثة ما تزال مادة دسمة للصحف والمجلات إلى الآن.

وعند وصول خبر الوفاة إلى بريطانيا، كانت الملكة إليزابيث في بالمورال مع ابنها الأمير تشارلز، وأحفادها ويليام وهاري.

ووقع الحادث المميت عندما كانت ديانا في عطلة مع عشيقها، الملياردير دودي الفايد، حيث تحطمت السيارة التي كانا فيها في نفق بباريس، وقتل دودي والسائق على الفور، فيما أعلنت وفاة الأميرة في المستشفى في الساعة الرابعة صباحا.

وكان الأمير تشارلز أول فرد من العائلة المالكة يتم إعلامه بخبر وفاة الأميرة ديانا، وقد أصيب حينها بصدمة شديدة، ثم أبلغت الملكة بالخبر المحزن، وكان رد فعلها إزاء وفاة زوجة ابنها السابقة بالقدر نفسه من الصدمة.

فقد صرحت الخبيرة الملكية، إنغريد سيوارد، للقناة “Channel 5 documentary” قائلة: “خرجت الملكة من غرفة نومها ممسكة بزجاجة ماء ساخن، وكان رد فعلها الأول قولها لقد قام أحد بتشحيم الفرامل”.
وواجهت الملكة انتقادات لاذعة من الجمهور، لعدم تركها مكان قضاء العطلة في بالمورال والعودة على الفور إلى لندن، وزعمت التقارير الملكية حينها أن قرار البقاء في اسكتلندا اتخذ من أجل مصلحة الأميرين هاري وويليام، وذلك بمنحهما فرصة “لامتصاص صدمة موت والدتهما، على انفراد”.

وقالت مؤلفة كتاب “The Diana Chronicles”، تينا براون، إن تشارلز “انهار تماما” بسبب إعلامه بالخبر. وأضافت: “كان يعلم أن هذا كان فظيعا، وأنه سيلقى عليه باللوم في وفاة ديانا”.

واتخذت الملكة والأمير تشارلز قرارا بعدم إيقاظ الأمراء وانتظار الصباح لإبلاغهما بهذه الأخبار المروعة، عندما يستيقظون من نومهم.

وترددت الملكة ونجلها في كيفية إعادة جثمان ديانا إلى بريطانيا، وأراد أمير ويلز السفر إلى فرنسا على متن الطائرة الملكية لجلب جثمان زوجته السابقة، لكن الملكة لم تسمح بذلك في البداية.
وقال الصحفي وصديق ديانا، ريتشارد كاي: “كانت هذه خطوة مفاجئة وشجاعة، كان زوجها سابقا، ولم يكن له الحق في التواجد هناك سوى كونه أبا لأبنائها”.

وأضاف كاي قائلا: “أراد تشارلز أن يأخذ الرحلة الملكية إلى باريس لكن الملكة لم تسمح بذلك.. قاتل تشارلز من أجل ديانا أكثر مما قاتل من أجلها في حياتها”.

ورفض أمير ويلز التراجع، إلى أن وافقت الملكة في النهاية على السماح له بالسفر على متن الطائرة الملكية لجلب جثمان زوجته السابقة إلى بريطانيا، وعندما وصل إلى المستشفى، استقبله الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

وأشارت التقارير الصحفية آنذاك إلى أن تشارلز كان “مدمرا”، وقد وصف الأخير تلك اللحظات، في وقت لاحق، بأنها إحدى أسوأ تجارب حياته.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: