التخطي إلى شريط الأدوات
Blog

شاهد.. طبيبة مصرية من الجيش الابيض تتعرض للتنمر بسبب فحصها لمصابي كورون

شهدت محافظة الإسماعيلية في مصر واقعة تنمر ضد طبيبة من جيرانها، بسبب عملها في فحص وعلاج مصابي كورونا .

وكشفت الطبيبة، دينا مجدي عبد السلام، أخصائية أمراض جلدية بمستشفى القنطرة بالإسماعيلية، تعرضها للتنمر من جيرانها الذين حاولوا طردها، لكونها تعمل بأحد مستشفيات الحميات بالمحافظة، خوفًا من مخالطتهم لها وتعرضهم للإصابة بفيروس كورونا .

وروت الطبيبة الشابة الواقعة في فيديو بثته على صفحتها على مواقع التواصل، قالت فيه إنها تعرضت للتنمر من جانب جيرانها وأهالي البناية التي تسكن فيها، حيث حاولوا طردها من مسكنها، بحجة أنها مصابة بفيروس كورونا، فور علمهم بأنها تعمل في مستشفى للحميات، وتخالط المصابين بالفيروس.

 

وأضافت أنها كانت تعمل أخصائية أمراض جلدية

في أحد المستشفيات بمدينة القنطرة، قبل أن يصدر قرار من وزارة الصحة بنقلها إلى مستشفى حميات الإسماعيلية، للمشاركة في فحص وترصد مصابي كورونا، مشيرة إلى أنها قررت ترك منزل أسرتها بالقنطرة حرصا على سلامة أفرادها، وانتقلت إلى مسكن خاص بها، طيلة فترة علمها في مستشفى الحميات، مع اتخاذها كافة التدابير والإجراءات الوقائية.

وكشفت الطبيبة أن عملها داخل مستشفى حميات الإسماعيلية، يقتصر على فرز حالات الاشتباه بفيروس كورونا، وتوجيه أسئلة للمرضى عن الأعراض التي يعانون منها أو تظهر عليهم، وتاريخهم المرضي ومخالطتهم لمصابين سابقين أم لا، ثم تقوم بإرسالهم لعمل الفحوصات، مضيفة أنه وبعد مرور 5 أيام من إقامتها في مسكنها الجديد، فوجئت بجيرانها، يقفون أمام شقتها ويطالبونها بالرحيل، زاعمين أنها مصابة بفيروس كورونا.

وقالت الطبيبة الشابة إنها استعانت بالشرطة التي تدخلت، وقامت بتفريق الجيران، مطالبة الجميع بعدم التنمر ضد الأطباء الذين يقفون في الصفوف الأولى لمواجهة الوباء.

وفور بث الفيديو تعاطف الكثيرون من رواد مواقع التواصل، مع الطبيبة، مطالبين بتكريمها، وإحالة جيرانها للمحاكمة بتهمة التنمر والتحريض ضد طبيبة شابة، تقوم بعملها في مواجهة وباء يفتك بالجميع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: